Sunday, 30 July 2017

No mention of human Rights and LGBT right Abuse Again!

The King of Morocco delivered his speech yesterday on the occasion of The Day of Throne. His language was very tough as he sent lots of warning messages to the corrupt politicians in Morocco. This is  somehow a similar speech to the one he previously deliver early this year when he opened the parliament addressing Ministers and MPs. The same language of blaming the politicians and reminding them about their duties which they never do properly.
As a human rights activists and LGBT member, I am so disappointed that there was no mention of human rights abuse in Morocco. The late couple of years have been dramatically full of events involving arrests, jailing and attacks against gay people in Morocco. Human rights in general is a critical issue in Morocco.
 There are far more demonstrations in the streets of major cities in Morocco of people demanding social justice, equal economic opportunities and end to the corruption governments. These are huge problems which dominate the Moroccan political scene. However, these problems should not distract the national and international public from the fact that LGBT people are abused, tortured, jailed and attack by common people and local authorities. The starting point for protection of dignity without living in fear is to decriminalize homosexuality in Morocco so LGBT people victim of any kind of abuse should be able to report to the police about their problems and be protected from the wrath of family and society. I am very disappointed that no part within the government raised any concerns about our safety in Morocco. I am even more disappointed the the King Mohammed VI did not include LGBT people within his address to his "people". It was a clear message that we are citizen that are not recognized and will not be recognized by any part ruling this country.
The LGBT community forms that largest social category prone to violence and human rights abuse. The dangerous thing about the situation is that lots of people see these attacks, violence and jailing of gay people as legitimate. The government, by it homophobic laws is adding fuel to the flame by making it legal to oppress gays. This country can not be fully democratically inclusive of all its citizens without including the LGBT community. We need to be protected as the other citizens in Morocco have the rights to be protected.

Tuesday, 25 April 2017

Human Rights and LGBT Rights Abuse in Morocco Still Continues

As Morocco’s new government was announced by King Mohammed VI on April 5,  a new chapter in the series of human rights abuse was introduced by appointing a homophobic man to minister the Moroccan Ministry of Human Rights.
Human rights is a critical area in Morocco which does not seem to be getting out of its dark tunnel. First, the ministry of Human Rights in Morocco was abolished in 2002 after symbolically operating  for decades in an era that was marked by several occasions of human rights abuse that caught the international attention. Second, though there have been an attempt to brighten up the image of a progressive Morocco in the international scene through the establishment of the Moroccan Council of Human Rights, there  have been a couple of clap down on NGOs that are promoting human rights in Morocco. According to Human Right Watch, authorities ordered Human Rights Watch to suspend its activities in Morocco after they were accused of giving non-progressive image about Morocco's human rights situation. 

Indeed, the Moroccan government and authorities still repress peaceful demonstrations. Last year many violent interventions by police to spread the crowd of trainee teachers have been ignored by the government, even though there have been a number of incidences when victims lost their lives and ended up with severe injuries. In the same year, many gay people were jailed, brutally attacked in the streets and by their families were ignored and even punished for reporting their attackers, just because they are gays.
Now that  the Moroccan government is still led by a bunch of homophobic leaders, there will be no change in the situation of the LGBT rights in Morocco. Homosexuality remains punishable by 6 to 3 years in prison and and fine of 120 to 1000 Dh according to Article 489 in the Moroccan Institution. Jailing gay people will rise as the Ministry of Human Rights is run by homophobic Mustapha Ramid who previously commented that homosexuals deserve being attacked and jailed as they provoke the Moroccan society by being gay and not being 'normal.

If the UN is really representative of human rights, it should not allow Mustapha Ramid to to step in the organisation. His agenda is threatening and opposite all what human rights is for. By appointing Mustapha Ramid as a Minister of Human rights Morocco  is sending  a clear statement about how they are going to be dealing with homosexuality. This is a terrifying time for the LGBT community in Morocco which still need to hide, pretend to be straight and walk silently while so many of our fellow LGBT people get brutally attacked and jailed. 

Monday, 10 April 2017


كيف تقوم بالممارسة الجنسية المثلية الصحية؟
الممارسة المثلية الجنسية تكون بين كائنين من نفس الجنس بيولوجياً، و تكون بالتالي بين ذكرين أو انثيين، و نحن هنا سنتكلم عن الممارسة الجنسية الصحيحة بين الذكور و يمكن قياس المسألة على الإناث بشكل مشابه لوجود أمور مشتركة و عامة في ممارسة الجنس بشكل عام.
في عالم المثلية تدرج مصطلحات عديدة تعبر عن النوع role، و هو يعني الدور الذي يفضله المثلي في العلاقة الجنسية، و يكون إما بدور الرجل في العلاقة المغايرة top، أو بدور bottom ، أو يمكنه القيام بالدورين معا، فيقال عنه مبادل versatile، و هذا التقسيم يعرفه المثلي من خلال رغبته في الدور الذي يميل إليه في العلاقة الجنسية،
ونحن هنا نتكلم عن الممارسة الجنسية الكاملة و التي تتضمن حتما عمليةالإيلاج fucking، و التي نعبر عنها عادة بمصطلح أكثر تهذيباً ( هارد سكس hard sex.
وأما ما دون هذه العلاقة الكاملة فنسميه ( سوفت سكس ) soft sex، و يعني أنه تتم المداعبة الجنسية إلى حد الوصول للذورة في النشوة الجنسية ( الإنزال ) cum، لكن دون إيلاج الأعضاء الجنسية في جسد الشريك، أو في فتحة الشرج تحديداً ass hole، أحدهما أو كلاهما، و هي طريقة يلجأ إليها عادة المثليون الذي يشعرون بالذنب و الإثم نتيجة ممارستهم الجنسية، فيعتقدون أن الممارسة دون الإدخال أقل إثماً، أو يلجأ إليها الذين لديهم مخاوف صحية بسبب رهاب الجنس المثلي الذي تعلموه من مجتمعهم المعارض لهذا النوع من الممارسة، وقد يلجأ إليها أولئك الأشخاص الذين يخافون من انتقال الأمراض أو لا يملكون الخبرة الكافية لممارسة الجنس بشكل طبيعي.
في الحقيقة إنّ عملية الإيلاج في الممارسة المثلي هي عملية طبيعية جداً، ولا توجد لها أي عواقب ضارة فيما لو مورست بشكل سليم و صحيح، و نحن بالتأكيد لا نرى فيها أي إثم أو حرج ديني ، لأنها لا تختلف عن الممارسة الجنسية بين رجل و امرأة متزوجين بحسب الأعراف الدينية، و لا سيما أنّ الدين يمنع الإيلاج في العلاقات غير الشرعية خوفاً من الإنجاب و اختلاط الأنساب، و هنا لا توجد هذه المخاوف .
لا يوجد أي أضرار صحية للممارسة المثلية الكاملة، وتكون بها المتعة الحقيقية في الممارسة المثلية، و لا يمكن الشعور بنفس المتعة فيما دونها، و هي ذروة التعبير عن العلاقة العاطفية بين الشريكين.
قبل البدء بممارسة الجنس، يجب العناية بشكل بالغ بموضوع الصحة الجسدية، و ذلك بالتأكد من خلو الشخص من الأمراض المنتقلة بواسطة الجنس، و المسارعة بالعلاج و الوقاية من كافة أنواع هذه الأمراض سواء كانت بسيطة كقمل الجسد الذي قد لا يشعر به صاحبه، أو الأمراض الخطيرة كالزهري و السيلان و الإيدز، و لا يجوز الاستهانة بذلك بأي شكل.
و بعد الاتفاق بين الشريكين على إقامة علاقة جنسية يجب على كل منهما أن يحرص على النظافة الجسدية بشكل كامل، و أن يكون مستحماً و معطراً بعطر جذاب، مع مراعاة رغبة الطرف الآخر في قضية شعر الجسد ، فبعضهم يرغب بوجوده و الآخر لا يرغب لتكون الممارسة مرضية للشريك على الوجه الأكمل. و لا بد أن يقوم كل شريك بالتعريف عن نوعه في العلاقة الجنسية قبل الاتفاق على إقامة العلاقة ليضمنا التوافق الكامل فيما بينهما، و كذلك من حيث مستوى الممارسة، هارد أم سوفت.
و في حال إقامة علاقة مع شخص لأول مرة، و أنت لا تعرفه بشكل جيد، يجب أن تكون حذرا من الناحية الصحية ، ففي حالة الإيلاج ( الهارد سكس ) يجب أن يستخدم الواقي الذكري بشكل صارم، و يجب ذلك في العلاقات العابرة خاصة، لأنها أساس انتقال الأمراض الخطيرة .
 أما لو كانت العلاقة بين شخصين يعرفان بعضهما جيداً، و يثق كل منهما بالآخر بأنه لا يملك أي نوع من الأمراض المعدية، من خلال التعرف على الملف الصحي، أو إقامة فحوصات تأكيدية، و بعد أن يتفقا على الزواج ( الارتباط )، فلا داعي حينذاك لاستخدام الواقي الذكري،
بشرط إخلاص كل منهما للآخر بشكل مطلق ، خشية نقل أحدهما للآخر أي مشكلة صحية قد تأتي من  علاقة عابرة خارجية .
إن استعمال الواقي الذكري يحمي من عدوى بعض الأمراض الخطيرة المنتقلة عبر الجنس ، و لكنه يقلل من متعة الاحتكاك الجسدي مع الشريك .
يجب على الشريك الذي يأخذ دور البوتوم ( السالب ) في العلاقة الجنسية أن يحضر نفسه قبل إقامة العلاقة الجنسية ، و ذلك بالقيام بالتنظيف الداخلي لمجرى فتحة الشرج و ذلك بالماء و الصابون بشكل جيد مع
 إدخال بعض الأصابع لضمان التنظيف الداخلي ، حرصاً على عدم أذية الشريك بأي فضلات قد تظهر أثناء الممارسة ، و يجب أن يكون مرتاحاً معوياً بشكل كامل. يحتاج الشريكان لفعل ذلك في حالة التبادل في العلاقة ، و بذلك تكون العلاقة أجمل و أبهى و أنظف و أرضى للشريكين.
بعد أن يكون الاثنان بكامل استعدادهما الصحي و الجسدي، يجب تحضير المكان بشكل مناسب و معزول، و بحيث يخلو من المؤثرات المزعجة لكل منهما، و قد تتيح الظروف خلق أجواء جميلة من أضواء و موسيقا و غير ذلك مما يجعل الممارسة أكمل و أرقى .
كما يجب تجهيز المكان بكريم مزلق صحي، و يفضل تجنب المواد البترولية كالفازلين غير المعالج، و يفضل استعمال منتجات خاصة للجنس حين توفرها، و هي غير متوفرة غالبا في البلدان العربية،
 و يستعاض عنها بكريم ترطيب البشرة، أو يمكن استعمال اللعاب في حال عدم توفر الكريم و لا أفضل ذلك، لأن اللعاب يحمل الكثير من الجراثيم الضارة، و التي قد تسبب التهابات جلدية موضعية في المناطق التناسلية. كما يجب تهيئة المكان بمحارم ورقية لاستعمالها عند الحاجة.
في البدء لا بد من الابتداء بالقبلات اللطيفة، و المداعبة اللينة، قبل أن تخلع الملابس، لتحقيق شيء من الإثارة الجسدية، ثم يرجع الأمر للطرفين بكيفية التقدم في الممارسة، و لا بد لكل شريك أن يكتشف مواطن الإثارة في شريكه ليقوم بتحريكه جسدياً ليشعر بأقصى مستوى من المتعة.
هناك بعض الذكور يشعرون بالاثارة من الشفاه أو الرقبة أو الأذنين أو حلمة الأثداء أو العضدين أو فتحة الشرج، و هناك من لا يشعر إلا بعضوه الذكري، و يفضل أن يعطي أكثر مما يأخذ في العلاقة الجنسية.
بعد أن يكون قد تم الاتفاق على إمكانية الإيلاج بين الشريكين، يقوم الموجب بدهن عضوه بالكريم المناسب أو دهن الواقي الذكري الذي يضعه حال الضرورة، و يقوم بدهن فتحة الشرج و تدليكها بشكل لطيف جداً، و محاولة توسعتها بأصبع واحد، و لا سيما إن كان المتلقي ( السالب ) يقوم بذلك لأول مرة، و يحاول الموجب أن يمرّن الفتحة كي تستطيع استقبال العضو الذكري، و قد يفضل السالب فعل ذلك بنفسه، ثم يقوم الموجب بمحاولة الإدخال بشكل لطيف جداً، و يجب عليه أن يستشعر ألم الشريك، الذي يكون طبيعياً في بداية العملية، و لكنه مترافقاً مع رغبة أقوى عادة، و إن لم تكن الرغبة موجودة فلا ننصح بإقامة العلاقة على هذا الشكل أصلاً.
عندما يتم إدخال القسم الأول من العضو الذكري نكون قد تجاوزنا مرحلة مهمة، و يتابع الإدخال بشكل بطيء، و قد يضطر لإخراج العضو و دهنه بمزيد من الكريم لتسهيل عملية الانزلاق، ثم يستأنف من جديد، و تصبح العملية أسهل، و بتمام إدخال العضو الذكري، يخفّ الألم عادة، و ينتظر قليلاً ليأخذ المجرى شكله الجديد بوضع مريح، ثم يقوم بالتحريك داخلاً و خارجاً، حتى يشعر المتلقي براحة و متعة تامة.
تكون العملية في المرة الأولى بالنسبة للسالب مؤلمة أحياناً و ليس دائماً، و ذلك بحسب حجم العضو الذكري، ففي الأعضاء المتوسطة و الصغيرة تكون الأمور أسهل، بينما تحتاج لتمرين كبير لاستقبال عضو ذكري غليظ ( ثخين ).
عندما يعتاد السالب على العملية يختفي الألم تماماً، و تصبح العملية ممتعة فقط، و لا يؤثر ذلك مطلقاً على الوظيفة الحيوية لفتحة الشرج، و كل ما يشاع عن ذلك محض افتراء، و حتى لو تمت الممارسة يومياً، لكن مع نفس الشريك.
إن فرط الممارسة مع شركاء متعددين و أحجام أعضاء مختلفة و بشكل يومي و مفرط سيؤدي للضرر حتماً و توسعة فتحة الشرج، و قد يؤدي ذلك لمشاكل صحية خطيرة و غير حميدة، و لكن الاكتفاء بشريك واحد لن تكون له أي عواقب صحية على الإطلاق، و لو كانت الممارسة يومياً كما أسلفنا.
في حال المبادلة في العلاقة الجنسية يقوم الشريك بفعل الشيء نفسه للشريك الآخر ، و ذلك بحسب الرغبة فيما لو أرادا فعل ذلك في الجلسة الواحدة، و البعض يفضل التبادل في جلسة لاحقة.
إن عملية الإنزال داخل جسد الشريك في حالة الزواج ( الارتباط ) لا يوجد لها أي أضرار صحية أو عواقب، و كل ما يشاع عن ذلك محض كذب و افتراء، فهي لا تؤدي لزيادة الرغبة، و لا تسبب أي عوارض صحية على المتلقي. إنّ ماء الرجل سائل حيوي غني بالبروتينات و المعادن، و لا يضر استقباله من قبل الشريك سواء عن طريق الممارسة الشرجية أو عن طريق الفم مع ابتلاعه مالم يكن الشريك مريضاً بمرض ينتقل عبر سوائل الجسم، علما أن حامض المعدة يقتل فيروس الإيدز فيما لو تم ابتلاع السائل، و لكنه قد يتسرب عبر اللثة المريضة إلى دم المتلقي.
يجب على الشريك الموجب أن يراعي رغبة الشريك السالب في تحقيق النشوة الجنسية أثناء الممارسة بحسب رغبته، و أن لا يكون أنانياً في ذلك، و يجب أن يكتشف كيف يمتع شريكه بالحد الأقصى ليحقق له ذلك، و لكل شخص طريقته و تفضيلاته .
يجب أن لا يكتفي الشريكان بممارسة الجنس كباقي الكائنات الحية، بل يجب أن تكون هناك مقدمات طويلة، و لا يجوز أن نقوم بذلك في دقائق معدودة، بل يجب أن نأخذ وقتا كافياً للشعور بالآخر بشكل كامل، و كلما كانت العاطفة أكبر بين الشريكين كلما كانت المتعة أعظم و أروع .
إنْ حدث نزف دموي أثناء الممارسة الجنسية من قبل السالب فيكون ذلك بسبب تشقق بسيط في الأنسجة الجلدية الداخلية لفتحة الشرج، و هي حالة شبه طبيعية، و لكنها ليست حتمية في الممارسة الأولى، و يشعر بألم بعدها في حال التبرز، و لا يخشى على نفسه لأن الألم يزول خلال أيام و يلتئم الجرح بشكل طبيعي و نادراً ما يحدث ذلك مرة أخرى، إلا في حالات الاغتصاب، فقد يكون الجرح كبيراً و يحتاج لعلاج فوري.
لا يجوز ممارسة العنف الجنسي، لأنه قد يؤدي لعواقب وخيمة.
 و يجب الحذر من ترك علامات المداعبة الجسدية كالقبلات الحادة، على الأماكن الظاهرة من جسد الشريك خارج الملابس ( الوجه و الرقبة ) في حال كانت العلاقة سرية بحكم مجتمعنا، كي لا يكشف أمره أمام أسرته و أصدقائه أو زملائه في العمل.
.
و أجمل ما في ختام العلاقة حمام ساخن مشترك، و نومة هادئة يتعانق فيها الحبيبان، و أحلام تلامس السعادة بكل معانيها

Thursday, 23 March 2017

Should the King be our addressee when asking for LGBT right?

Should the King be our addressee when ask for LGBT right? Yes this is the point we seem to be missing in our campaign for the LGBT right in Morocco.

Gay rights are actually not only in the hand of the Islamic government, but also in the hand of the king in case you have forgotten who rules in Morocco.

As we have been raising our voices, campaigns online and getting in touch with other LGBT organizations to help in our case to legalize homosexuality, it is time to accept that LGBT rights are held in the firm grip of the King as well. Morocco’s king fired and hired a prime minister in the same week last week without any trouble at all. This is a real signal to us all the Moroccan citizens who still think that their government works on the basis of what the people chose them for. Gay rights have been one of the issues we would like any government party to raise in their discussions at least and hopefully pass a law to vote on whether to legalize homosexuality in Morocco or not. However, it might high time as LGBT group and individual activists to shift our addressee concerning this tough case. It is high time we addressed the king to raise the issue of the prosecution and jailing of LGBT people in Morocco. Last month’s jailing of two students in Tangier seemed to be one of the many cases of the oppression of gays in Morocco. There have been few calls to release the two students, but our voice got lost within the majority bigoted people who are in favour of jailing gay men for a tiny homosexual conduct. This kind of abuse should stop sooner than later as it is becoming a source of embarrassment for Morocco on the international, and human rights’ scene. We cannot pride in a culture driven by hate for homosexuals. We not pride in a King who represent this population. Gay rights can heavily be influenced if the King gives an opinion about it and hint to the Moroccan people that oppression of the LGBT rights is a criminal conduct. The royal family in Morocco has been always the source of Moroccan values. Showing tolerance to homosexual will definitely bring change to the way society see gay people in Morocco. That is the thing which the kings of Morocco has not showed yet though he is an open-minded person about women’s rights and equality.

Monday, 27 February 2017

Two more men jailed for homosexual acts in#Tangier#Morocco.

Two Moroccan men have been jailed for six months and fined 2,000 dirhams (£375) each on charges of homosexuality.
The sentence was handed down by a court in Tangier, north of Morocco on Friday 24th of February 2017.
The arrest has followed a video that was shared online of the two young men in a homosexual act. Their prison sentence might even increase as there is another charge against them which holds them guilty for broadcasting pornographic images which is also punishable.
The two men whose names will remain unknown for their safety and privacy are adult students who allegedly were engaged in consensual sex which should not be punished for. However,Article 489 of the Penal Code of Morocco criminalizes “lewd or unnatural acts with an individual of the same sex.” Same-sex sexual activity is illegal in Morocco and can be punished with anything from 6 months to 3 years imprisonment and a fine of 120 to 1200 dirhams.

Join and support the Moroccan LGBT community on our Facebook page.The Moroccan LGBT Community

Tuesday, 31 January 2017

Article 489 is a crime against humanity

We will never give up criticizing laws that are restricting human rights and punish the individual for the body she/ he was born with. Some Moroccan laws are against human nature which evolves. How can you let these laws be stuck in the past?! We were born gay even if your laws say the opposite. We were born gays, but because your laws are religiously dated, you rule that we are acting against nature. Wake up Morocco! 
The hardship about being gay in Morocco comes not only from the society and culture, but from the laws and system of the punishment imposed by the state. The government sadly made people believe that homosexuality must be punishable that it is as dangerous to the society as other serious crimes. Homosexuality should not be a crime.

Friday, 20 January 2017


Our greatest capital is our sense of solidarity and togetherness. We understand that our struggle is difficult within this political, religious, cultural and social conservatism of Morocco, but we will not give up as we know that there are plenty of people out there who support us. Don't let pessimism carries you away from the fact that you could change what people think is unchangeable. Let's keep our sense of solidarity. Let's keep together all against the injustice and recklessness of the Moroccan laws regarding the LGBT 

Friday, 13 January 2017


I care about human rights. I care about people. I care about anything that brings happiness to the world. Let us all do good for this world. We don't have to be harsh on others to show them that we are brave! We don't have to sound superior to those who need us. We are one and we should be always one. 
Difference should be our richness. Compassion should be our feature of our passion. With love we can survive. With love we can challenge our difficulties. I stand with human rights. I stand with love and equality for all human beings, no matter what their gender, sexual orientations, race and regions are. I will keep fighting for freedom, equality and tolerance by spreading love and making people aware that we are all equal, no matter what politics try to make us believe. I am here for LGBT rights in Morocco.
That is me. Will you be like me?

Please join us for our human rights case to make the Moroccan government legalize homosexuality in Morocco. This is a very important issue for us, as this year so many people were jailed, attacked, abused, raped for being gay.

The appalling conditions that gay people go through during their prison terms leave them with life-enduring traumas, rejection from their families, friends and job-market. LGBT community is leaving in constant fear as we are enable to report crimes and attacks against us to the Police! We need a law that protects us from violence and death threat not a law that makes us criminals!

Amnesty International calls for the decriminalization of homosexuality where such legislation remains, including a review of all legislation which could result in the discrimination, prosecution and punishment of people solely for their sexual orientation or gender identity. All such laws should be repealed or amended.
Morocco should make a move and protect the LGBT community!


Gay rights are human rights and excluding them from the agenda of protection of human rights in any country is a pure hypocrisy and oppression. Countries where you are punish for your sexual orientation like Morocco choose what suits its political and religious agenda over humanity and justice. Morocco, be inclusive not selective!